علاش إخترت يوسف الشاهد Youssef Chahed ؟
How to Share With Just Friends

How to share with just friends.

Posted by Facebook on Friday, December 5, 2014

علاش إخترت يوسف الشاهد Youssef Chahed ؟

قبل ما نتكلّم على المبرّرات اللي خلاتني نساند يوسف الشاهد، نحبّ نفكّر التوانسة ببعض المواقف والقرارات اللي خذاهم مرشّح Tahya Tounes تحيا تونس واللي إعتبرتهم شخصيا قرارات شجاعة تتماشى مع جمهوريتنا الثانية اللي جاء بها دستور 2014 وعلى الرغم من أني ماكنتش من الناس اللي تبندر للحكومة ولا لرئيس الحكومة، لأنّي نعتبر روحي من الجيل اللي يكره الممارسات الرجعيّة هاذي ولكن الحقّ حقّ ولازم نعطيو لكل ذي حقّ حقّه ونقولولو أحسنت كي ينجح وأسأت كيف يغلط.

◀️ يوسف الشاهد تولّى منصب رئيس حكومة ولكن في الواقع لقى روحو مطالب أنو يلعب دور وزير أوّل عند رئيس الجمهورية، وفي المسألة هاذي يوسف الشاهد كان شجاع ورفض أنو :

1️⃣ أولا يخرق الدستور ويرجع لدستور 59 اللي فيه حكم فرديّ (يعني رئيس الجمهورية هو الفاطق الناطق في كلّ شي)، واليوم هنالك بعض المترشّحين يناديو بتعديل نظام الحكم بش نرجعو لمنطق الله أحد والرئيس ماكيفو حدّ وهذا ضدّ الديمقراطية ولا يمكن أننا نقبلو بيه.

2️⃣ ثانيا، يوسف الشاهد تحلّى بروح المسؤولية اللازمة والمطلوبة وكوّن فريق حكومي متناسق مع نظرتو الشبابية لتونس وتعهّد أن المؤشرات الإقتصادية تتحسّن في غضون سنة 2020 وما فرّقش لا باكوات مقرونة ولا عمل جمعية خيريّة وهي في الأصل أهدافها سياسيّة. الحيلة في ترك الحيلة.

قد نختلف في تقييم أداء يوسف الشاهد ولكن لا يمكن أن نختلف في أنو جاب نفس جديد ونظرة شبابية للحكم في بلادنا، أوّل رئيس حكومة عمرو 40 سنة فقط وهذا في حدّ ذاتو إنجاز للديمقراطية التونسية،

جمهوريتنا الثانية لن تتحقّق إلا بأشخاص ديمقراطيين، يحترمو المؤسسات وما يخرقوش الدستور اللي صوّتو عليه 200 نائب من أصل 216 واللي تكتب بدماء شهداء وطننا العزيز.

◀️ نساند يوسف الشاهد أيضا بالنظر لسنّو، يوسف الشاهد شابّ، عمرو 43 سنة، من أصغر المترشّحين لمنصب رئاسة الجمهورية، وأحنا نحبّو نقطعوا مع منطق الأحقيّة للأكبر سنّا، بل بالعكس الأحقيّة اليوم لابد أنها تكون للأصغر سنّا (بعد الكفاءة والنزاهة بالطبيعة) وكيما يقولو التوانسة، الفائدة في اللي صدق مش في اللي سبق.
Et On ne fait pas du nouveau avec du vieux

◀️على الرغم من صغر سنّو، إلا أن يوسف الشاهد إكتسب خبرة، وكانت عندو الشجاعة الكافية في شنّ حرب على الفساد، يمكن النتيجة ماهيش قدّ الإنتظارات ولكن عالأقلّ يحسب ليوسف الشاهد أنو فتح ملفات ما تجرّؤوش رؤساء الحكومات السابقة على فتحها، بل البعض منهم ساهموا في صفقات مشبوهة كيف كانو في رئاسة الحكومة.
شخصيّا نساند يوسف الشاهد مرشح تحيا تونس على كلّ هذه الخصال ومنصب رئيس الجمهورية منصب مهمّ للغاية، لأنو مطالب أنو يجمع كل التونسيين ويكون على نفس المسافة من العائلات السياسية الكلّ.

بالتوفيق لكلّ المترشّحين، ونتمنّاو تكون الحملات الإنتخابية أخلاقيّة وفيها إحترام متبادل بين كل المتنافسين.